في العادة ينمو الشعر داخل جراب الشعرة ثم يخرج على سطح الجلد من المسامات التي تعلوها،ولكن في هذه الحالة يستمر نمو الشعر تحت الجلد ويخرج بعد ذلك إلى السطح من مسام مجاور وقد تظهر الشعرة النامية متجعدة تحت سطح الجلد.
وقد تظهر الشعرة داخل حبوب تسبب الألم على سطح جلدك (حيث تكون الشعرة بداخلها) قد يتبع نمو الشعر تحت الجلد التهابات في مناطق نمو الشعر عند اختراقها لسطح الجلد خاصة بين ذوي البشرة الدهنية. فقد تستمر تلك الالتهابات لفترة طويلة وتسبب كثيراً من الضيق خاصة وأن مدى الاستجابة للعلاج يكون محدوداً. لذا يلزم أحياناً نزع تلك الشعرات من تحت الجلد.ومن الأفضل أن تتم ازالة الشعر في فترات متباعدة، ولابد من تعقيم الجلد أولا باستخدام المنظفات الحمضية قبل الإزالة؛ لأنه من السهل أن يدخل ميكروب من الميكروبات التي تعيش على الجلد بصورة طبيعية إلى داخل بصيلات الشعر مما يسبب التهابآ بها وبالتالي تغير اتجاه الشعرة أو حدوث بقع مكان البصيلة على الجلد.
وإذا كنت تستعملين الحلاوة في إزالة الشعر فهناك بعض المحاذير من الإفراط في استخدام الليمون داخل تركيبة الحلاوة.
وحتى إزالة الشعر عن طريق الحلق لها معايير لأنها تؤدي إلى زيادة سمك الشعرة.

عن اسباب نمو الشعر تحت الجلد فهي غير محددة أو معروفة لكن لوحظ انها تظهر في:
1- أصحاب الشعر المتجعد.
2- في حالات الأكزيما الدهنية.
3- التعرض للإصابات.
4- طريقة الحلاقة من أسفل إلى أعلى.
5- اصحاب البشرة الدهنية.
6- زيادة سماكة الجلد
7- في بعض الحالات، استخدام الشمع يزيد معدل نمو الشعر تحت الجلد وهذا الشعر النامي تحت الجلد يتسبب في ظهور حبوب ملتهبة تؤدي بالتالي إلى إلتهاب القدد الليمفاوية.
8-  اصحاب البشرة السوداء
9- الشخص الذي يبرد كثيرا، لأن البرد يؤدي إلى كسل البشرة وبالتالي تكثف الجلد الميت على سطحها.
10 – الرجال الذي يتمتعون بشعر كثيف على اجسادهم

طرق العلاج :
1- الصنفرة الجلدية
2- التقشير الكيمياوي
3- الليزر
4- الترطيب بعد الاستحمام مباشرة، ويفضل استخدام كريمات خالية من المواد المعطرة وغنية الفيتامينات والخلاصات الطبيعية لتغذية البشرة